Monday, August 2, 2010

فلفلة...قصر النيل...و زار



مكالمة هاتفية من رقم لا اعلمة ولكن سرعان ان اجبت توقعت من المتصل....كانت التحية باللغة الانجليزية وعملت بانه زياد من صوتة.قال لى انه اشتاق لروئيتى انا واختى وانه يمتلك يوم كراحة من جدول الاعمال وطلب منى ان نقضى هذا اليوم سويا واخترنا وكان اليوم هو الخميس.فى نهاية المكالمة قال لى ستأتى ستيفانى معنا واعطى لها الهاتف لتكلمنى وبعد سلام حار فرحت جدا لاننا سنخرج سويا وقررت انها ستقضى معنا اليوم باكلملة وستسعد اذا لبينا دعوتها للذهاب معها هى والفرقة الى مكان يسمى مكان.انتهت المكالمة بالوصول فى المعاد المناسب بفندق سفير
**************************************************************************
بدأ السوبر جيت فى التحرك متجها الى العاصمة القاهرة و بدأ الوقت يمر ما بين التحدث مع اختى وقراءة اجازاء من القصة الرائعة التى أقراها حاليا(برايدا) للمبدع باولو كويلو التى تجعلنى اعيش حالية مزاجية بين السحر والواقع.وسرعان ما وصلت الى القاهرة وفى شمس حارقة توجهت الى المترو وبعد عدة دقائق وصلت الى الدقى حيث القرب من المكان المقصود مستر ماركوس وأرى كانوا اول اشخاص رايتهم فهم قرروا زيارة باب زويلة وعلى مقربة من باب الفندق قابلنا مسز زيفينى التى حيتنا بشدة ورجعت معنا لتعلم زياد بوصولنا.وبعد دقائق قليلة وجدا شخصا فى سترة سوداء متجها نحوى.تحيتنا كانت بين الاحضان الاخوية وقبلات الصداقة.اتصل زياد بستيفانى التى اعتذرت عن تاخرها وطلبت انتظارها بعض ثوانى واخيرا بدأالعد التنازلى للوقت بوجودنا بفندق سفير بعد ان جاءت صديقتنا ستيفانى ولكن ليست بمفردها فأنضمت الينا صديقة جديدة تدعى اليجرا والتى تتحدث العربية السورية بطلاقة.ادلت اعجابها بلقاءها معنا وفرحتها بالخروج معنا.واثناء خروجنا اكتشفنا اننا كلنا بلا استثناء نتدور جوعا.وبعد المنافسة العنيفة حيث القرار الى اى مطعم سنذهب,قررنا ,بناء على طلب اليجرا التى عشات فى مصر سنة وبسوريا سنة, التوجه الى مطعم فلفلة بالتحرير ووصلنا بالمترو سريعا طلبنا فلافل باللحمة,فول بالسمسمية,فلافل بالسمسم,باذنجان وقلقل مقلى,ولان ستيفانى تحب ان تشرب وهى تأكل فطلبت قهوى تركى

Ziyad and Me before eating

Stepahnie and Me making an American action
وقبل ان ياتى الطعام,تحدثنا فى عدة مواضيع.فاليجرا كانت دراستها حول الثقافات وتكلمنا عن تعدد الاديان وبعض وجهات النظر حول الاسلام.وعلى عكس اندهاشى بان والد زياد يهودى وامة مسلمة,لم يندهشوا عندما علموا بان زوجة اخى مسيحية.ومع اختى,تحدثوا عن بعض ما مرت به فى منحتها بأمريكا وكيف كان الجراندينج كان موضع دهشة عندما اقيم بحفل تخرج المدرسة.أما ستيفانى تكلمت عن رحلتها بعد القاهرة التى ستبدا بالأردن.ثم ستقيم دراسات بين الضفة الغربية واسرائيل لتقيم بحثا عن العلاقة عن قرب.أما فى اخر الرحلة وللتسلية ستذهب الى تركيا لتقابل اصدقائها ولتنمى اللغة التركية هناك
***************************************************************************
بعد الطعام,ذهبت اليجرا لتحضير نفسها للذهاب الى مكان.أما نحن قررنا الترجل فى التحرير ثم الوقوف فى الهواء الطبيعى على كوبرى قصر النيل وتحدثت مع عن قصة انتحار مؤسس التمثليين بعد ان غفل عن وضع شعر شنب الأسد هناك تحدثنا بشفافية عن بعضنا البعض.تقربنا اكثر الى شخصياتنا واصبحنا اصدقاء.شعور بان الحب غير مقتصر بين علاقة بين جار او صديق كلية او مدرسة ولكن الحب الوجدانى الذى يوجد بين الافكار هو الافضل على الاطلاق كان هواء نقيا منفع يجعل شعورنا ومشارعنا تختلط وهالات الحب المعتمد من القلب يجلعنا شخص واحد

In Tahrir
on the beginings of Asr El Nil Bridge
yeaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaah
**********************************************************
وفى تمام الساعة السابعة خمسة واربعون دقيقة توجهنا الى فندق سفير من جديد للانضمام الى فرقة موسيقى الشرق الاوسط للذهاب معهم الى مكان.لم تكن المرة الاولى التى اركب معهم فى اتةبيسهم الخاص ولكن ولاول مرة يلاحظ رجل الامن اننى اتحدث العربية.توجه الى وطلب منى بطاقتى الشخصية وكارنية الكلية.وبمعاملة ليست جيدة طلب من الاتوبيس عدم التحرك حتى يستدعى الضابط المسئول.هنا,بدأت اشعر بالقلق.ما المانع فى اننى اكون مصرى وانضم الى اتوبيس به امريكان؟ ولكن فجاة فوجئت بحدث غريب لم اتوقعة..مسز زيفينى والدة زياد وزوجة رئيس الفرقة طلبت من زوجها التدخل شخصيا لانضمامى اليهم والموظف المسئول من وزارة الثقافة المصرية كان يعرفنى من قبل وتدخل شخصيا ولكن الحدث الاغرب الذى حدث ان الضابط المسئول لم يتحدث الى على الطلاق.فقط رد وهو جالس برقى وادب رجل مصرى مسئول...ما المانع لديك فى انضمامة اليهم؟ الم يسمح مدير الفرقة نفسة بهذا؟الم يقل لك انه صديق ابنه؟ الان اعطية بطاقتة ووصلة الى الاتوبيس....ولاول مرة اتعامل وعن قرب مع رجل شرطة ولكن الان انا اكن له كل التقدير والاحترام.رجعت الى الاتوبيس ارى فى عيون اختى الصغيرة,التى لم يعلق عليها الامن بسبب حلماها لجواز سفر يحمل الفيزا الامريكية,زياد,ستيفانى,مسز زيفينى,نانسى,أرى,ومستر ماركوس قلق وانتظارى وسرعان ما اعتذروا لى وقالوا لا يهمك فنحن وضحنا الامر للامن تحرك بنا الاتوبيس,واثناء الرحلة وقف احدهم جاء الى مصر ليدرس الموسيقى وزار هذا المكان من قبل وشرح باسفاضة ما المغزى من المكان.انه زار,,,,نعم زار.فهناك يمكن الشفاء من بعض الامراض النفسية والروحانية التى يعجز الطبيب عن علاجها.وتكلم عن خبرتة بمصر كيف تعلم على يد اساتذة كبار فى عالم الموسيقى
************************************************

وصلنا الى مبنى غريب.مكتوب عليه باللغة العربية
مكان.وفى المدخل تعلق لوحة لكبار الفنانيين الذيين عملوا بهذا العمل ثم دخلنا الى قاعة على الطراز المصرى القديم تتكون من طابقيين وكان يجلس رجال وسيدات يبدو عليهم الغرابة فى طريقة اللبس والحجاب ولون البشرة وسرعان ما بدأوا ما جئنا لاجلة وهو رئية جديدة للمصرية القديمة

بدأوا برقع الطبول وغناء اغانى لم افهم منها اى شىء سوى كلمات...وبدات اشعر باننى اتنون مغنيطيسيا واريد ان انام بشدة.ولكن الالفة مع اصدقائى جعلتنى مستيقظا....بدات اشعر بفخر شديد وبالرغم من اننى لم احضر زارا من قبل ولكن بدهشة الاجانب كنت اشعر بان هذا من بلدى وتعمدت ترديد بعض الاغانى دون ان اعلم ماذا تقصد فقط لابرز اننى اعلم ما هذا الشىء.وكانوا ينظروا لى باندهاش قائليين يا ليتنا نتكلم اللغة العربية....فخر مصرى شديد


****************************************************************************

وبعد غناء كثير من الاغانى وشرب عصير الفراولة,المانجو,والفراولة المانجو معا انتهت حفلة الزار وكان علينا ان نتعشى عشان مصرى بحت فكانت الوليمة تعتمد اساسيا على كشرى,فلافل,فول,عيش بلدى,باذنجان مخلل ومقلى,كول سلو,عيش مقلى,فراخ بانية,وحلويات شرقية....كان من اخلى حفل العشاء التى حضرتها بحياتى.فهى مختلفة تماما والاكل فى الليل وفى الظلام ممتع بدرجة عالية.وسرعان ما اكتشف زياد وجود طعام قرر الاستغناء عن كل شىء فى سبيل ان يكون فى اول الصف


********************************************************************

بعد الطعام تعرفت على شخصيتيين رائعتين هم باركر وفيفا عن قرب.فباركر مهندس وفيفا تريد ان تكون دكتورة فى الجامعة

In Makkan,,,El-zaar
**************************************************************************
فى النهاية,كان يوما اكثر من رائع.كان يوما من اولة حافل بالمعلوات الجديدة والاماكن الجديدة جدا.فبعمرى كله لم اتوقع اننى سازور زارا يوما ما.ولكن عرفت انها ثقافة مصرية جذورية بحتة لذا سعدت جدا بحضورها.وبعقلى جاءت بذهنى بعض المقارنات بين معيديين كليتى وبعد الذى قابلتهم يدرسون بالجامعة وكل منهم يلعب على حدى طبل,كمانجة,رق,دربوكة,واخريات تغنى.بعد ان خرجنا عقدت معنا صديقتنا رينى مقابلة عن مجيئنا معهم والتقرب منهم وكيف اننا سافرنا لاكثر من ساعتيين لحصور حفلتهم يوميين وجئنا للخروج معهم فكيف كان هذا لطيفا.جاءت ستيفانى لتحضنى وتقبلنى وتقول وداعا بادلتها حب الصداقة فائلا سأشتاق اليكى ويمكنك ان تقيمى معنا عندما تأتى فى المرة القادمة فقالت بالتأكيد وانت عندما تأتى الى كاليفورنيا فستسكن معى وانتهينا بالوداع. وبعدها جاء دور زياد الذى عانقنى بشدة قائلا سأشتاق اليك جدا واريدك ان تأتى الى كاليفورنيا.ودعتة بحضن اخوى قائلا انا أيضا سأشتاق اليك.وعندما نظرت الى الساعة وجتها الواحدة الا خمس دقائق وما كان على انا اوختى الا ان نجرى مرة ثانية لالحاق المترو.كان الجو هادئا والشوارع خالية.ضحكنا ضحكات عالية اثناء جرينا فى غابة ثقافتنا على ما فعتله برجل الامن قائلة اصبحت شريرا فقد كسرت له هاتفة الخلوى بعد ان اوقعته عمدا عندما طلب منى اعطائة لاحد اصدقائة بجانبى على سلالم الزار القديمة الفظة.وفى اخر جزء لحقنا باخر عربة تتجه الى مدينتى وفى عقلى اين سأكون المرة القادمة؟؟؟ وعد...ساجيب لاحقا


By.Hossam E. Shahien
Personal Statement: Egyptian and Proud

4 comments:

بسنت said...

السلام عليكم يا حسام
وكل سنه وانت طيب

صراحه لم اعرف احد بحياتى له اقارب يهود من قبل
فمش هقدر اقدر الموقف تحديدا لانى اعرف تماما وافصل ما بين الصهيون الاسرائيلى واليهود
ولكن هناك حاجز نفسى بداخلى ضدها
مما ارى بأسمها

علشان كدا مستغربه لنفسى ولكنى اعرف روحك المتسامحه جدا
ولكنى ملاحظه شبه ميلك لجانب الاجنبى سواء حضور مؤتمرات او لقاءات
هل ياترى دا بسبب الدبلومه الامريكيه ام فى ابابا اخرى لديك غير موضوع التعارف والتسامح فى سبب معين ياريت اعرف؟.

بالنسبه لرجال الامن دا المتبع يا حسام فى كل مصر
لا يتهزأ غير المصريين لا يتفتش غير المصرين
المؤسف انه بيكون اما الاجانب
مؤسف ومهين بشكل فظيع
نحن نحترم الاجانب باعتبار انهم بيصرفوا علينا ودا للاسف بردوا منطق غلط لانهم بفلوسهم بياخدوا خدمه وفسحه وسياحه ارخص بكتير من اماكن تانيه اقل فى العالم
بس تفهم مين وتقول لمين

العالم المصر وبسميه عالم لان فى تقاليد وعادات يمكن بعدك عن الاندماج فيها هتستغربها لما تشوفها زى الزار بس صراحه انقرض حاليا بس طبعا سمعت عنه كتير جدا

ان شتاء اله تكون النتيجه ظهرت وفرحت بنجاحك
كل التحيه اخى الصغير

Hossam said...

وعليكم السلام حبيبتى اللى اخيرااا زراتنى تانى
وكل سنة وانتى بالف خير
على فكرة وانا كمان فى حاجز نفسى بس بعرف افرق
بالنسبة لميلى الاجنبى مش سببة الامريكان دبلومة مممم بس هقولك اما اقبلك عشان الموصوع كبير!!
بالنسبة لموضوع رجل الامن هو الحمد اللله موصلتش انه يهزئنى او يزعق بس اول معرف ان اختى معاها فيزا امريكية متعرفيش هو اتحول
النتجية الحمد لله طلعت ورتبت عل الدفعة كمان
اتمنى اوشفك قريب صديقتى
تحياتى ورمضان كريم

طوبه فضه وطوبه دهب said...

ازيك عامل ايه واخبارك انت واختك كل سنه وانتم بالف خير وكل خروجه وانتم فى اتم صحه وحال

salwa said...

السلام عليكم و رمضان مبارك
دائما ادراجاتك رائعة
تسلم الايادي و لك اطيب التمنيات